أحمد العرفج: Black list

أحمد العرفج: Black list

الاثنين 9 يناير 2017

ليس من عادة رؤساء دول العالم –إلا القليل- أن يكونوا على قدرٍ من الثقافة والفِكر، والمعرفة والوعي، فمثلاً السيد “مهاتير محمد” رئيس وزراء ماليزيا الأسبق، ورئيس السنغال السابق الشاعر الكبير “سنجور”؛ من أولئك النفر القليل، الذين صدقوا ما عاهدوا الثقافة عليه.

حسنًا.. سأتجاوز رئيس الوزراء الأسبق “مهاتير محمد” لأنه استهلك كثيرًا في مقالات القوم، وانطلق إلى الرئيس السنغالي “سنجور” –رحمه الله- الذي توفي قبل عدة سنوات، وكان شاعرًا ومفكرًا كبيرًا، وقد كتب عنه الأستاذ الكبير “أدونيس” -حين مات- مقالًا بديعًا في جريدة الحياة، ليس بين يدي الآن.

لقد قرأتُ الكثير لهذا الرئيس والشاعر الكبير، ورأيته ذات مرَّة وهو يطوف بالبيت العتيق، تأملتُ وجهه وطوله الفارع، فوجدتُه رجلًا يفيض نُبلًا وأملًا وصِدقًا.. في حين كان هناك أُناس يطوفون بالبيت، وينظرون إليه على أنه أحد الوافدين؛ الذين يبيعون “الفصفص”، ولم يعلموا أنه “ثقافة تمشي على رجلين”،  ما علينا..

قرأتُ له فاقتربتُ منه أكثر وأكثر.. حقًا أنه رجل كان يسعى -فكريًا- لإزالة الهاجس الذي يعطي اللون الأسود دلالة سيئة، ومفهومًا سلبيًا.. لقد كان أسود اللون، ولكنه لم يعتبر هذا “عقدة أو نقص”، مثل الشاعر المعروف “محمد الفيتوري”، بل كان هذا الرئيس “سنجور” متصالحاً مع سواده، ولكنه يسعى -بكل وعي وهــــــــــدوء- إلى إعادة النظر في “مفهوم السواد”..

حقًا، كان هذا هاجسه.. وقد قلتُ في نفسي: ماذا لو سمع شاعرنا الكبير “سنجور” قومي وهم يقولون: “بيَّض الله وجهك”… وغيرها من الأدعية؛ التي ما أنزل الله بها من سلطان، ولم ترد أيضًا في القرآن.

من روائع هذا الشاعر السنغالي الكبير؛ أو لنقل الرئيس النحرير، أنه طالب -بكل حب وأدب ووعي- المجتمع الدولي والثقافي والمعرفي، بإعادة النظر في كلمات مشهورة، ومصطلحات منشورة من أمثال: “السوق السوداء”، و”الثلاثاء الأسود”، و”الخط الأسود”، أو الكلمة المشهورة عالميا  Black List أي “القائمة السوداء”… وغيرها الكثير، معللًا ذلك بأن مثل هذه المصطلحات تعطي مفهومًا سلبيًا؛ ومعنى رديئًا، حين يربط السواد بالإجرام والابتزاز، والحزن والتعاسة.

في النهاية أقول: إنني من هذا المكان، أُنادي الناس والمجتمع الدولي؛ بالتوقف عن هذه المصطلحات، التي تسيء لبعض البشر وتعيّرهم بألوانهم.. وليت الكل يستجيب، إذا لم يكن من أجل ندائي هذا، فمن أجل الرئيس السنغالي والشاعر المتعالي “سنجور”، ومن قبل ذلك ومن بعده، استجابة لديننا الحنيف؛ الذي نهى عن “التنابز بالألقاب”.

شاركنا برأيك

إضافة تعليق


*
*
*


المزيد من الأخبار
مستشفى الملك فهد بالباحة يحصل على شهادة اعتماد المنشآت الصحية
مستشفى الملك فهد بالباحة يحصل على شهادة اعتماد المنشآت الصحية الثلاثاء 28 فبراير 2017

جدة - بدر المعبدي حصل مستشفى الملك فهد في الباحة على اعتماد المركز ...

إقرأ المزيد
مبتعث من جامعة طيبة يحصد جائزة التفوق العلمي في أمريكا
مبتعث من جامعة طيبة يحصد جائزة التفوق العلمي في أمريكا الثلاثاء 28 فبراير 2017

المدينة المنورة - نوف العنزي نجح المعيد بقسم علوم طب الأسنان الاستعاضية في كلية ...

إقرأ المزيد
أسعار تذاكر حفل الرياض تصل 2500 ريال.. وشروط للحضور
أسعار تذاكر حفل الرياض تصل 2500 ريال.. وشروط للحضور الثلاثاء 28 فبراير 2017

الرياض - عين اليوم وصلت أسعار تذاكر حفل الفنانين محمد عبده وراشد الماجد ...

إقرأ المزيد
عدنان حمد: لا أعادي الهلال.. وتركي آل الشيخ صاحب فكرة جبارة
عدنان حمد: لا أعادي الهلال.. وتركي آل الشيخ صاحب فكرة جبارة الثلاثاء 28 فبراير 2017

جدة - عين اليوم أكد الإعلامي الإماراتي عدنان حمد الحمادي عبر برنامج أكشن ...

إقرأ المزيد
التحالف يوجه 24 ضربة جوية على مواقع “داعش”
التحالف يوجه 24 ضربة جوية على مواقع “داعش” الثلاثاء 28 فبراير 2017

بغداد - واس وجهت طائرات التحالف الدولي 24 ضربة جوية ضد مواقع تنظيم ...

إقرأ المزيد
أمير الرياض يشرف حفل تكريم زياد الدريس
أمير الرياض يشرف حفل تكريم زياد الدريس الثلاثاء 28 فبراير 2017

الرياض - عين اليوم شرف أمير منطقة الرياض فيصل بن بندر حفل تكريم ...

إقرأ المزيد
فيسبوك تغلق صفحة حركة فتح
فيسبوك تغلق صفحة حركة فتح الثلاثاء 28 فبراير 2017

جدة - عين اليوم اغلقت إدارة فيسبوك صفحة حركة فتح على موقعها للتواصل ...

إقرأ المزيد
في سابقة غريبة.. طائرة باكستانية تصل إلى مطار المدينة وركابها واقفين
في سابقة غريبة.. طائرة باكستانية تصل إلى مطار المدينة وركابها واقفين الثلاثاء 28 فبراير 2017

المدينة المنورة - نوف العنزي في حادثة فريدة من نوعها حطت طائرة تابعة ...

إقرأ المزيد