ناصر الجديع: شكراً سامي .. أهلا لورينتيو!

ناصر الجديع: شكراً سامي .. أهلا لورينتيو!

الاثنين 2 يونيو 2014

ناصر الجديع

بعيدا عن الفوضى والطريقة المخجلة التي أبعدت فيها إدارة الهلال سامي الجابر، والفوضى والطريقة المخجلة التي استقبلت فيها الروماني لورنتيو في المطار، لابد من الإقرار أن صانع القرار الهلالي (أيا كان) استطاع هذه المرة و (في فترة قياسية) أن يظفر بمدرب مقنع وناجح، بعد أن حاول في فترة سابقة أن يقنع الجماهير الهلالية والرأي العام بأن الحصول على هذه النوعية من المدربين أشبه بالمعجزة، وأن استقطاب مدرب ناجح ومميز وطموح أمر يحتاج إلى قدرات خارقة، ومفاوضة أكثر من 48 مدربا والنتيجة مدربون عاطلون لايزيدون الفريق إلا وهناً على وهن كالألماني توماس دول والفرنسي كومبواريه!

هذه المرة استطاع صانع القرار الهلالي أن يظفر بمدرب بمواصفات جيدة ومقنعة للشارع الهلالي وفي فترة بسيطة، لم يكن الهلاليون في حاجة لمفاوضة عشرات المدربين ولا عقد اجتماعات ومقابلات شخصية لقياس مستوى (الجوع) عند كل مدرب، ولاشك أن الفضل في هذا يعود بعد الله لسامي الجابر الذي لايُعدم الهلال منه خيرا وبركة حتى في سقوطه، والأكيد أنه لو لم يكن المدرب المقال سامي الجابر لما كان البديل بقيمة لورينتيو ريقي، وبتعبير آخر: لو لم يكن الثمن رأس سامي لما (جابوا) ريقي (من رأسه) وهو الذي رفض عرضين من الأهلي والنصر، وبتعبير ثالث: لو كان المدرب المقال مثل توماس دول لكان البديل مثل كومبواريه، لذا يستحق سامي أن نقول له: شكرا سامي، حتى في سقوطك .. ترتفع بالهلال!

رحل سامي، وجاء لورينتيو ريقي، وبات على الهلاليين أن يتجاوزوا كل الخلافات، وأن يطووا كل الصفحات، وأن يلتفوا حول (الكيان)، ولو أن هذه الكلمة فقدت كثيرا من قيمتها وهيبتها بعد أن حاول البعض توظيفها ضد الصوت الآخر ليقول بكل غرور: اسكت! حنا أبخص!

لورينتيو قادر على النجاح مع الهلال، بشرط أن تسعى إدارة الهلال من الآن لخلق الأجواء المهيئة للنجاح، وألا تتخلى عنه إعلاميا كما فعلت مع سامي، وهاهو (الإعلام الأغبر) قد بدأ حربه على المدرب الذي تحول من أفضل مدرب في رومانيا حين كان النصر يفاوضه، إلى زوج مدمنة سابقة ومحترفة (قمار) حين ظفر به الهلال، وهي حرب سيزداد سعيرها إن ظلت إدارة الهلال تلعب دور المتفرج، بل وتفتح صدرها وأبواب النادي لبعض نجوم الإعلام الأغبر!

كما يجب على رئيس الهلال (تحديدا) أن يحدد أدوار وواجبات أعضاء مجلس الإدارة ومنسوبي النادي، وأن يبعد عن لورينتيو أي (طفيلي) و (ملقوف) يترك عمله الحقيقي ويلعب دور (مساعد المدرب)، وهؤلاء لايجب أن يتركهم الرئيس في مواجهة مباشرة مع المدرب، الذي سيكون أمام خيارين، فإما طردهم وإبعادهم كما فعل كالديرون وسامي فيتحولون إلى (طابور خامس)، أو الانصياع لهم ومجاملتهم والرضوخ لتدخلاتهم كما فعل كومبواريه وزلاتكو .. وللحديث بقية!

شاركنا برأيك

إضافة تعليق


*
*
*


المزيد من الأخبار
مستشفى الملك فهد بالباحة يحصل على شهادة اعتماد المنشآت الصحية
مستشفى الملك فهد بالباحة يحصل على شهادة اعتماد المنشآت الصحية الثلاثاء 28 فبراير 2017

جدة - بدر المعبدي حصل مستشفى الملك فهد في الباحة على اعتماد المركز ...

إقرأ المزيد
مبتعث من جامعة طيبة يحصد جائزة التفوق العلمي في أمريكا
مبتعث من جامعة طيبة يحصد جائزة التفوق العلمي في أمريكا الثلاثاء 28 فبراير 2017

المدينة المنورة - نوف العنزي نجح المعيد بقسم علوم طب الأسنان الاستعاضية في كلية ...

إقرأ المزيد
أسعار تذاكر حفل الرياض تصل 2500 ريال.. وشروط للحضور
أسعار تذاكر حفل الرياض تصل 2500 ريال.. وشروط للحضور الثلاثاء 28 فبراير 2017

الرياض - عين اليوم وصلت أسعار تذاكر حفل الفنانين محمد عبده وراشد الماجد ...

إقرأ المزيد
عدنان حمد: لا أعادي الهلال.. وتركي آل الشيخ صاحب فكرة جبارة
عدنان حمد: لا أعادي الهلال.. وتركي آل الشيخ صاحب فكرة جبارة الثلاثاء 28 فبراير 2017

جدة - عين اليوم أكد الإعلامي الإماراتي عدنان حمد الحمادي عبر برنامج أكشن ...

إقرأ المزيد
التحالف يوجه 24 ضربة جوية على مواقع “داعش”
التحالف يوجه 24 ضربة جوية على مواقع “داعش” الثلاثاء 28 فبراير 2017

بغداد - واس وجهت طائرات التحالف الدولي 24 ضربة جوية ضد مواقع تنظيم ...

إقرأ المزيد
أمير الرياض يشرف حفل تكريم زياد الدريس
أمير الرياض يشرف حفل تكريم زياد الدريس الثلاثاء 28 فبراير 2017

الرياض - عين اليوم شرف أمير منطقة الرياض فيصل بن بندر حفل تكريم ...

إقرأ المزيد
فيسبوك تغلق صفحة حركة فتح
فيسبوك تغلق صفحة حركة فتح الثلاثاء 28 فبراير 2017

جدة - عين اليوم اغلقت إدارة فيسبوك صفحة حركة فتح على موقعها للتواصل ...

إقرأ المزيد
في سابقة غريبة.. طائرة باكستانية تصل إلى مطار المدينة وركابها واقفين
في سابقة غريبة.. طائرة باكستانية تصل إلى مطار المدينة وركابها واقفين الثلاثاء 28 فبراير 2017

المدينة المنورة - نوف العنزي في حادثة فريدة من نوعها حطت طائرة تابعة ...

إقرأ المزيد