الصحة النفسية للمرأة العربية

الصحة النفسية للمرأة العربية
شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

الصحة النفسية للمرأة العربية

 

قد تعاني المرأة من بعض حالات الصحة النفسية وذلك بمعدلات أكبر من الرجال، وقد تكون هذه الأسباب والأعراض تكون مرتبطة بالمراة مثل القلق والاكتئاب المصاحب بالولادة، لذلك فإن مجال الصحة النفسية للمرأة العربية مجال مهم للغاية.

 

الصحة النفسية هي جزء أساسي لا يتجزأ من الصحة، لذلك لأن الصحة هي حالة من اكتمال السلامة العقلية والبدنية والاجتماعية، والصحة النفسية من الأمور الأساسية لتوطيد القدرات الجماعية والفردية على التأثير.

الصحة النفسية للمرأة العربية

محددات الصحة النفسية

هناك عدة عوامل تؤثر في الصحة النفسية للمرأة العربية منها عوامل نفسية واجتماعية وبيولوجية، حيث تحدد مستوى صحة الفرد النفسية، كما يوجد علاقة بين تدني مستوى الصحة النفسية وعوامل من قبل التحول الاجتماعي وظروف العمل والتمييز القائم على نوع الجنس والاستبعاد الاجتماعي وأنماط الحيلة غير الصحية.




الأمراض النفسية المرتبطة بالتغيرات الهرمونية بداية من الحمل

هناك بعض من الأمراض التي ترتبط بالتغيرات الهرمونية مثل:

الاكتئاب

الاكتئاب هو غباىة عن مرض نفسى ويتمثل في:

الشعور بالتعب.

ضعف التركيز.

فقدان السرور والاهتمام.

الشعور بالذنب أو عدم تقدير الذات.

التأثير على الأداء اليومي والعلاقات.

اضطراب النوم.

قلة الشهية.

 

يعد الاكتئاب من أكثر شيوعا عند السيدات، حيث هناك عوامل هرمونية وبيولوجية ونفسية وعوانل أخرى تعاني منها المرأة، وقد أكدت الأبحاث أن الهرمونات تؤثر بشكل كبير على الدماغ التي تتحكم بالعواطف والمزاج، كما يصيب النساء متلازمة ما قبل الدورة الشهرية ويسمى اضطراب ما قبل الطمث الاكتئابي وكذلك تغير الهرمونات التي تحدث في فترة الإباضة وقبل بداية الحيض، وكذلك أيضا الانتقال إلى فترة انقطاع الطمث.

 

أهمية الصحة النفسية

تعمل الصحة النفسية على زرع السعادة والاستقرار والتكامل بين الأفراد، كما أن لها دور في اختيار الأساليب العلاجية السليمة والمتوازنة للمشكلات الاجتماعية، ويمكن تلخيص أهمية الصحة النفسية فيما يلي:

تنشيء الصحة النفسية أفراد أسوياء ومستقريم.

الصحة النفسية فعالة للفرد حيث أنها تتيح فتح آفاق لنفسه والقدرة على فهم الذات.

الاستقرار الذاتي حيث تكون حياة الفرد خالية من التوتر والخوف والقلق والشعور بالهدوء والأمان والسكينة.

يتمتع الفرد بالتعامل الإيجابي مع المشكلات المختلفة وتوازن الانفعالات في حالة الوقوع تحت ضغوط الحياة اليومية.

تحقيق نبدت التنمية الاجتماعية لأن الفرد يتمتع بالصحة النفسية حيث أنه قابل لتحمل المسؤولية واستعمال طاقاته وقدراته وكفاءاته.

 

طرق تعزيز الصحة النفسية

هناك طرق تعزيز الصحة النفسية للمرأة العربية وهي:

الدافعية

وهي عبارة عن المحفز الداخلي الذي يدفع الفرد إلى الانجازات المختلفة والسعي لتوحيه القدرات لتحقيق الأهداف.

التوازن والنضج الانفعالي

يصبح الفرد قادر على الاتزان في الانفعالات والاستجابات تجاه المثيرات المختلفة، كما تجعله قادر على مواجهة الضغوط والتغلب عليها.

التوافق النفسي

هو التقبل الداخلي للذات والقدرة في الحصول على الدرجة الأزمة من إشباع الحاجات في البيئة مع مراعاة المتغيرات المحيطة.

الشعور بالسعادة

لعل من أهم أبرز مظاهر الصحة النفسية هو الشعور بالسعادة والأمان والطمأنينة.

 

الرعاية والعلاج في مجال الصحة النفسية

أن علاج الصحة النفسية للمرأة العربية لا يقتصر على حماية المعافاة النفسية ولكن تمتد أيضا إلى تلبية احتياجات الأفراد الذين يعانون من اضطرابات نفسية محددة، كما يوجد مجموعة من المزايدات من البيئات التي تدل على كفاءة وفعالية تكاليف التدخلات الرئيسية للاضطرابات النفسية، ومن أهم أمثلة التدخلات الفعالة من حيث التكلفة:

علاج الاكتئاب بواسطة استعمال أدوية مضادة للاكتئاب.

العلاج بواسطة التكنولوجيا عبر برامج و تطبيقات مخصصة لذلك.

فرض الضرائب على المشروبات الكحولية.

علاج الصرع بالأدوية المضادة للصرع.

علاج الذهان بالأدوية المضادة وكذلك الدعم النفسي والاجتماعي.

‫0 تعليق

اترك تعليقاً