مدينة الخيام” تستعد لاستقبال ضيوف الرحمن

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

حامد القرشي – (تصوير : أحمد حجازي ) مكة المكرمة

تهيأت مدينة الأيام الست أو كما يسميها البعض مدينة الخيام البيضاء لاستقبال ضيوف الرحمن، حيث انتشر العاملون في مؤسسات الطوافة وشركات حجاج الداخل لوضع اللمسات الأخيرة على المخيمات استعدادا لاستقبال حجاج بيت الله الحرام في حركة دؤوبة تشهدها مدينة الخيام البيضاء (منى) هذه الأيام استعدادا ليوم التروية وأيام التشريق حيث يحتضن هذا المشعر المقدس ملايين الحجاج، فتجد القطاعات والمؤسسات والشركات العاملة في الحج تضع هذه الأيام اللمسات النهائية لمواقعها في مشعر منى المقدس، حيث صارت المدينة العصرية (منى) هذه الأيام كخلية النحل لوضع البصمات الختامية قبل توافد حجاج بيت الله الحرام إليها خلال أيام الحج.

وبدأ العد التنازلي لأيام الحج الفعلية حيث تتدفق جموع حجاج بيت الله الحرام مع إشراقة صباح الثامن من شهر ذي الحجة على مشعر منى المقدس لقضاء يوم التروية بها اقتداء بالمصطفى صلى الله عليه وسلم وسط عناية وخدمات متكاملة أعدتها مختلف الجهات المعنية بشؤون الحج والحجاج.

وأبان قائد مرور منى العميد علي بن عبدالله الدبيخي أن الخطة تبدأ من فجر يوم التروية الثامن من ذي الحجة، حيث سيتم السماح بدخول الحافلات في اليوم الثامن للحجاج المسافرين بالنقل، وسيكون هناك خطة للنقل بالقطار وخطة أخرى للنقل بالباصات، على أن تقوم تلك الحافلات بمغادرة مشعر منى والتوقف في المواقف المخصصة لها. وستكون جميع الخطوط والأنفاق المتجهة من وإلى منى ميسرة ومجهزة لحركة النقل، وأكد أن خطة النفرة من منى يوم الثاني عشر والثالث عشر تتضمن نفرة 50% من الحجاج المتعجلين يوم الثاني عشر، و50% في اليوم الثالث عشر لغير المتعجلين موضحا أن خطة حركة السير في مشعر منى تهدف إلى تسهيل عملية نقل الحجاج من وإلى مشعر منى لتأدية نسكهم بكل يسر وسهولة، مع توفير المتطلبات الضرورية والتموينية لتسهيل حركة نقل الخدمات الصحية والطوارئ.

وأفاد قائد قوات الدفاع المدني بالحج اللواء عابد الصخيري أن الفرق الميدانية أصبحت على أهبة الاستعداد في المشاعر المقدسة للقيام بأعمال الإطفاء والإنقاذ والإخلاء ومتابعة اشتراطات السلامة وأعمال الكشف الوقائي، مبينا أن رجال الدفاع المدني مجهزون بأحدث الآليات والمعدات التي وفرتها حكومة خادم الحرمين الشريفين لمواجهة كل ما يطرأ من حوادث خلال موسم الحج.

وأوضح مدير الأمن العام اللواء عثمان بن ناصر المحرج أن قوات الأمن تشارك في حج هذا العام بما يصل إلى 70 ألف رجل أمن في إدارة الحشود البشرية للحفاظ على أمن وسلامة حجاج بيت الله الحرام وتقديم أفضل الخدمات لهم، وضبط وتنظيم الدخول إلى مناطق المشاعر المقدسة والحركة داخل المشاعر المقدسة، لافتا إلى أن قوات الأمن جاهزة لأي طارئ، ورجالها عيون ساهرة لخدمة ضيوف الرحمن.

وقال الناطق الإعلامي بالشؤون الصحية بالعاصمة المقدسة عبدالوهاب شلبي إن هناك مستشفى الطوارئ بمنى ومنى الجسر ومنى الوادي ومنى الشارع الجديد، كما أن هناك 42 مركزا في مشعر منى و6 مراكز في خط المشاة لافتا إلى أن التجهيزات الطبية وغير الطبية تمت منذ وقت مبكر جدا استعدادا لخدمة ضيوف بيت الله العتيق لينعموا بأداء مناسكهم بكل يسر وسهولة.

وأفاد مساعد رئيس الشؤون الفنية بالحج لهيئة الهلال الأحمر السعودي بندر بارحيم أن الهيئة أكملت جاهزيتها لخدمة حجاج بيت الله الحرام، فهناك 35 مركزا في مشعر منى مجهزة تجهيزا كاملا لخدمة الحجيج، وأبان الرئيس التنفيذي لشركة المياه الوطنية الدكتور لؤي المسلم أنه سيتم متابعة شبكات الصرف الصحي في منى والبالغ طولها (84) ألف متر، لافتا إلى أنه تم تنفيذ مشروعات تطورية أهمها إعادة تأهيل عدد (100) مجمع دورات مياه بمشعر منى وصيانة واستبدال أكثر من (30%) من مضخات المياه القديمة وكذلك استبدال العديد من الصمامات ومخفضات الضغط القديمة والمركبة على شبكات المياه واستخدام الكاميرات في الكشف على شبكات الصرف.

‫0 تعليق

اترك تعليقاً