مليون دولار تكلفة تأسيس السعودية

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

في وقت تعمل السعودية على بناء منظومة الاقتصاد الدائري والتركيز على صناعة مواد قابلة لإعادة التدوير وخلق فرص استثمارية وزيادة المحتوى المحلي، توقعت الشركة السعودية الاستثمارية لإعادة التدوير «سرك» المملوكة لصندوق الاستثمارات العامة، بلوغ حجم القطاع 3 مليارات سنويا (800 مليون دولار) في حال استثمر بالشكل الصحيح خلال الفترة المقبلة.


وأكد الرئيس التنفيذي المهندس زياد الشيحة، أن الشركة ستكون ممكَنا لثقافة التدوير والاستثمار في القطاع بالمملكة، وأن ما يتم الاستفادة منه الآن في إعادة التدوير أقل من واحد في المائة ما يؤكد أن النفايات في البلاد لم تستغل بالشكل المطلوب، مبينا أن اكتمال المنظومة يرتبط بوجود معامل ومصانع مهيأة لتدوير المواد.
وقال المهندس زياد الشيحة، إن بقايا الأطعمة في المنازل السعودية من الممكن الاستفادة منها لصناعة وقود حيوي، كاشفاً عن أن حجم سوق عملية التدوير للمنتجات الأخرى يبلغ 3 مليارات ريال سنوياً في حال استثمرت بشكل صحيح.
وواصل الشيحة خلال الاحتفال باليوم العالمي لإعادة التدوير بحي السفارات بالشراكة مع وفد الاتحاد الأوروبي وسفارة بلجيكا وعدد من المنظمات والجمعيات الحكومية والسفارات، أن الاقتصاد الدائري يلغي المرادم مما يقلل من الأثر البيئي، وأن شركته تعمل مع الجهات المعنية بالدولة ممثلة في الوزارات والمركز الوطني لمعالجة النفايات بخطة لتمكين هذا القطاع لانطلاقة واعدة.
وأوضح أن القطاع يحتاج إلى تضافر جهود الجميع في كل منزل ومنشأة تجارية للمشاركة في دور فاعل وتقوية هذا القطاع، مطالباً من جميع المستثمرين المحليين والأجانب المساهمة في عملية التدوير، قائلاً «اليوم دعونا عددا من سفراء الدول لتوضيح تطلعات المملكة الحالي في هذا النشاط وجلب الشركات الأجنبية للاستثمار في السعودية».

‫0 تعليق

اترك تعليقاً